.. على ضوء قنديل ..

أقضي ليلي وأنا أكتب إليك رسائل حب …ثم اقضي نهاري التالي..وانا امحو كل كلمة على حدة …فعيناك بوصلتان ذهبيتان..تشيران دوما… صوب بحار الفراق….(غادة السمان )

الخوف من الرحمة أغسطس 7, 2008

Filed under: Uncategorized — garheraa @ 12:29 ص

مضت عدة سنوات على ذكرى ذلك اليوم …ولم يبق على ذكراه الحادي عشرة الا ايام قليلة …اذن ..لابد لي من الاستعداد للاحتفال به …

ترى ..ماذاعلي ان افعل .؟؟لا اعرف بالضبط …فقد ابتلعتناالحياة العملية …وغرقنا في خضمها …حتى لم يعد لمثل هذه الامور في ذهننا مساحات كافية …وليس هناك مايغذيها…الا الشيء اليسير …

ترى ..ماذا يفعل الناس في مثل هذه المناسبات …لعلهم يستمدون ابداعاتهم من شعورغامر بالحب …او من شوق جامح للفرح …

الفرح…ذالك الشعور الجميل …لم اشعر به منذ زمن بعيد …حتى اصبحت اخجل منه …واغبط  اهله …

لقد بدا الضيق يلف المساحات من حولي …فاصبحت تضيق شيئا فشيئا …حتى كادت تخنقني …كيف لي ان اسعد شخصا وانا لااشعر بهذه السعادة؟؟…

هل علي ان اتعلم كيف اخدع واتقمص واحتال الحيل …لاادري ان كنت اجيد امورا كهذه …تذكرت حينها المقولة التي تقول: (يمكنك ان تخدع كل الناس بعض الوقت ..وبعض الناس كل الوقت …ولكن لا يمكنك ان تخدع كل الناس كل الوقت )وانتفضت فزعة …انا لااريد ان اخدع احدا …لا كل الوقت ولا بعض الوقت …كل مااريده ان انظم احتفالا بسيطا جميلا في عيد زواجنا…يبقى كذكرى جميلة في جو علاقتنا المقفر …

قمت مسرعة ..خوفا من ان تتجاذبني عفاريت الافكار …وتودي بعزيمتي المهلهلة…اذ يكفيني ماالم بي من هم …وخوف وعجز …اذ ان مناسبة كهذه تستدعي مني ان افرح …وهذاامر لااجيده حقا …

التففت بعباءتي …وركبت مع سائقي ..متجهة الى الى السوق كي اجد شيئا يمدني بجذوة فرح …وكلما مشينا مترا زادت الظلمة في افقي …واضمحلت قيمة الاشياء في نظري …دون سبب يذكر…حتى بت افكر في الاشياء المنطقية …لا كما اشعر واشتهي واتمنى ..فلم اكن اتمنى شيئا على الاطلاق…

مالذي يمكن ان يكون هدية جيدة وثمينة ومقبولة في مثل هذه المناسبات؟؟؟

سرحت بنظري في الطريق هنيهة …ثم خطر لي ان اشتري له ساعة فخمة بدل تلك التي حطمتها ..لأنه حصل علها من بعض رفيقات العمل اللاتي يشدن بمجهوداتة ….واشياء اخرى…!!وحسنت لي الفكرة …وازداد شعوري بالضيق اكثر …هل ساحسن اختيارها كما احسن هن ؟؟؟هل ستكون مغلفة بالمفاجأة….ام بالتقليد لهن …ثم اني احتاج زهورا ..وكعكة مميزة …وشموعا…وووو

هكذاقطعت الطريق غارقة في بحر افكاري…حتى وصلت …واضطررت الى الانتظارقليلا….لتفتح المحال التجارية ابوابها مرة اخرى …..وبدلا من الانتظارخارجا دخلت الى احد المساجد …لألحق مع الامام ما تبقى له من ركعات…وماان سلم …ووقفت انا لأكمل مافاتني …حتى بدا يتحدث عن رحمة الله …ويحدث بحديث الرسول صلى الله عليه وسلم …حينما راى امراة من السبايا تبحث بلهفة عن ابنها حتى وجدته وضمته بحنان وسعادة غامرين  والقمته ثديها ترضعه…فاذابه يسال اصحابه :(اتظنون ان هذه ملقية بولدها في النار ..؟؟؟)فاستبعدالصحابة ذلك الفعل منها … فقال صلى الله عليه وسلم :(الله ارحم بعباده من هذة الام بولدها)او كما قال صلى الله عليه وسلم .

وماكنت اعلم ماذااقول في ركعاتي المتبقية تلك …منذان بدا الامام يتحدث…وبكيت ….وسال دمعي على خدي مدرارا …وحزنت …وفرحت ..في ان واحد…

اهذا هو الله الذي بادرنا االى الاعراض عنه كلما سنحت لنا الفرصة…اهذا مايكنه لنا تعالى في ثنايا نفسه العظيمة …وهو غني عنا ؟؟؟.

وتذكرت تلك المقولة لغادة السمان : (اجمل الاشياء التي نتعثر بها اثناء بحثنا عن شيء اخر)…

مااجمله من تعثر …اذ تعثرت في خضم وهني …برحمة الله التي ساقتني لأخرج من بيتي في وقت غير مدروس ..لأصل واجد ابواب الاسواق مغلقة ….ويستضيفني في بيت من بيوته …ليسقيني في اوج اعراضي …شربة فرح …لا مثيل لطعمه …اي فرح ذاك الذي كنت اظن انه ينقصني …ما مصدرالشقاء الذي اشعربه …دونما سبب واضح …الا انني كنت في امس الحاجة لجرعة امل…ولدفقة رحمة….

تلك الرحمة …التي اذا شعرت ببعضها …ساقت لك كل خير …ساقت لك الحياء والرجاء والصبر…ولا تتعجب ان قلت انها تجلب في ثناياها الخوف من الله في اجل صوره …اذ انه خوف مقترن بالمحبة …والاحترام والتبجيل والتقديس ….

لا تعجبوا ايهاالوعاظ …ولا تخافوا ان انتم حدثم البشرية عن رحمة الله ان يتمادوا في الكفر والطغيان…فليس الحديث عن العذاب والتنكيل هو كل ما يقف في طريق الخطيئة…

فالمذنب اذنب لأنه يبحث عما يسكن به المه …ويدخل السرور على نفسه…ولكنه اخطأالطريق…واساء الاختيار…فاذا سمع برحمة الله وسعتها ….كانت خير مايسكن الالام والاوجاع …وارتسمت له الحياة بابهج صورها..وذاق جميل العيش فيها حقا…

انها بصيص الامل الذي يقتل الياس…والنور الذي يقتل الظلام ….والراحة التي تنبثق من الاعماق …لا من الاشياء …

فاللهم ارحمنا رحمة من عندك تغننا بها عن رحمة من سواك …..اللهم امين

Advertisements
 

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s